عربي
Sunday 22nd of October 2017
code: 88994
الشیخ ابو حیدر الکبیسی

کما ان الاسلام دین الفطرة فان حب اهل البیت علیهم السلام حب فطری جبل علیه الانسان عند خلقه وما ان یتعرف علی احد من اهل البیت علیهم السلام فان هذا الحب یظهر ویکبر وینمو ویشتد ولایستطیع احد ان یحده او یقف امامه الا من کان فی طهارة مولده شک .
ولد الشیخ ابو حیدر الکبیسی عام 1958م بمدینة " ذی قار " فی العراق، من عائلة تعتنق المذهب الحنفی ونشأ فی أوساط هذا المذهب.
تشرّف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1986م، بعد دراسات مکثفة ومعمّقة ومحاورات عدیدة أجراها مع العلماء.
یقول فضیلة الشیخ الکبیسی: " کنت منذ الصبى أجد قلبی ینبض بمحبّة أهل البیت (علیهم السلام) ، وکنت أهوى الحضور فی المجالس التی تقام أحیاء لذکرى إستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) ـ لا سیما التی تقام فی شهر محرم الحرام ـ کما کنت أقصد حرمه الطاهر فی کربلاء لأداء مراسم الزیارة أیام الأربعین مع مواکب المعزین من الشیعة، مما أدّى إلى تعلقی لمعرفة أهل البیت (علیهم السلام) وقراءة تاریخهم وتتبع سیرتهم الشریفة.
وکنت بعد معرفتی لکل إمام من أئمة أهل البیت (علیهم السلام) أقف منبهراً لعظمتهم وجلالة قدرهم، حتى إنّنی ولشدّة إعجابی بشخصیة الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) صرت أذکره فی الإقامة عند الصلاة، رغم أننی کنت أؤدّی الصلاة وغیرها من الفرائض وفق المذهب الحنفی!.
کنت مسروراً بإلمامی ومعرفتی بأهل البیت (علیهم السلام) ، ولکن مصرع الإمام الحسین (علیه السلام) وما جرى علیه من مآسی فی کربلاء أوجد حرقة فی قلبی، فکنت أطفئها بدموعی من خلال مشارکتی فی مآتم العزاء التی تقام حزناً علیه، ولم أکن أبالی بالانتقادات التی کان یوجهها لی أبناء طائفتی، لأنّنی کنت أرى أنّ کل فرد یمتلک المشاعر الإنسانیة و یتمتع بسلامة الوجدان یتأثر وینفعل بارتکاب أی ظلم أو جور بحق إنسان عادی، فکیف به إذا سمع بوقوع ظلامة فادحه على قریب له أو عزیز کان یکنّ له المحبّة من خلال قرابة أو صداقة أو عقیدة؟!.
وکان واضح لدیّ أنّ البکاء لا ینافی الصبر، بل هو یمثل حالة طبیعیة للنفس إزاء الأحداث المؤلمة، وأنّ بکاء الإنسان بسبب المآسی التی تحل به أو بأحد أحبائه أو أعزائه لایتنافى مع الفطرة السلیمة ".

مشروعیة البکاء على المیت:
قد أشاع البعض متوهماً أنّ البکاء على المیت بدعة دخلت حیاة المسلمین فیما بعد، ثم عمد إلى زرع الشک فی الأذهان، لکن هذا التوهم یرتفع بمجرد أن یراجع الباحث سیرة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) والمسلمین.
فقد ورد أنّ النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) وآله (علیهم السلام) وأصحابه والتابعین بکوا لفقدهم الأعزّة والأحبّة، والمصائب حلّت بهم أو بغیرهم من المقرّبین!.
وفی الحقیقة أنّ الذین قالوا بحرمة البکاء وجعلها ذریعة للتوهین والطعن، غفلوا أو تغافلوا عن الفطرة التی أودعها الله فی الإنسان، فالإنسان إن تحققت آماله شعر بالفرح والسرور، وإن أخفق فی ذلک أو أصیب بنائبه فإنّه یحزن ویغتم وقد ینهار أمام ذلک، ولهذا نجد أنّ سید الکائنات نبیّنا محمّد(صلى الله علیه وآله وسلم)بکى على إبنه إبراهیم، وعلى خدیجة، وعلى عمه أبی طالب، وعلى أُمّه آمنة بنت وهب، وعلى عمه حمزة بن عبد المطلب، وعلى جعفر الطیار وعلى الإمام الحسین (علیهم السلام) ، وغیرهم.
فقد ورد عن أنس أنّه قال: " دخلنا مع رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)... وإبراهیم یجود بنفسه، فجعلت عینا رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف(رضی الله عنه): وأنت یا رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)؟! فقال: "یابن عوف، إنّها رحمة " ثم أتبعها بأخرى، فقال(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّ العین تدمع والقلب یحزن ولانقول إلاّ ما یرضی ربّنا، وإنّا بفراقک یا إبراهیم لمحزونون " "(1).
وورد عن أبی هریرة أنّه قال: " زار النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) قبر أمّه فبکى وأبکى من حوله "(2).
وورد أیضاً: " أنّه لما سمع رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) ـ بعد غزوة أحد ـ البکاء من دور الأنصار على قتلاهم، ذرفت عینا رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) وبکى، وقال: " لکن حمزة لابواکی له!" فسمع ذلک سعد بن معاذ، فرجع إلى نساء بنی عبد الأشهل فساقهن إلى باب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فبکین على حمزة، فسمع ذلک رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فدعا لهنّ وردّهن، فلم تبک امرأة من الأنصار بعد ذلک إلى الیوم على میت إلاّ بدأت بالبکاء على حمزة، ثم بکت على میتها "(3).
وورد أنّه(صلى الله علیه وآله وسلم) قال فی حق جعفر (علیه السلام) : "على مثل جعفر فلتبک البواکی "(4).
وورد عن عائشة: " أنّ النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) دخل على عثمان بن مظعون ـ وهو میّت ـ فکشف عن وجهه، ثم أکب علیه فقبّله وبکى، حتى رأیت الدموع تسیل على وجنتیه "(5).
وورد أیضاً أنّه(صلى الله علیه وآله وسلم) بکى على غیره من الصحابة(6).
وفی الحقیقة أنّ شبهة حرمة البکاء على المیت قد نشأت ممّا ورد عن عمر وإبنه عبد الله!
فقد ورد صحیح فی مسلم عن عبد الله: " أنّ حفصة بکت على عمر، فقال: مهلا یا بنیة! ألم تعلمی أن رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) قال: إنّ المیت یعذب ببکاء أهله علیه "(7).
وعن عمر، عن النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) قال: " المیت یعذّب فی قبره بما نیح علیه "(8).
والجدیر بالذکر أنّ عائشة استدرکت على عمر وإبنه لمّا بلغها من مقالتهما، فقالت: " إنّکم تحدثونی عن غیر کاذبین ولامکذبین، ولکن السمع یخطیء "(9)، وعن هشام بن عروة، عن أبیه، قال: " ذکر عند عائشة قول ابن عمر: المیت یعذّب ببکاء أهله علیه، فقالت: رحم الله أبا عبد الرحمن، سمع شیئاً فلم یحفظه، إنّما مرّت على رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) جنازة یهودی وهم یبکون علیه، فقال: أنتم تبکون وأنّه لیعذّب "(10).
وقد قال النووی فی شرح صحیح مسلم عن روایات النهی عن البکاء المرویة عن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): " وهذه الروایات من روایة عمر بن الخطاب وإبنه عبدالله. وأنکرت عائشة، ونسبتها إلى النسیان والاشتباه علیهما، وأنکرت أن یکون النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) قال ذلک! "(11).
کما أثبت فی سیرة الرسول أنّه (صلى الله علیه وآله وسلم) بکى فی بعض الحالات على من رآه مشرفاً على الموت، وعلى من أستشهد، وعلى قبر المیت، بل أنّه بکى على ماسوف یجری من مصائب على الأحیاء!.
بکاء النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) على سبطه الحسین (علیه السلام) :
أکّد أصحاب السنن وأرباب السیر فی کتبهم أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)بکى عدّة مرّات على سبطه وریحانته الإمام الحسین (علیه السلام) : کالطبرانی، والهیثمی والخوارزمی، وأحمد، والنیسابوری، وأبی نعیم، والمحب الطبری، وابن عساکر، وابن حجر، وعبد الرزاق، وأبی یعلى، وابن کثیر، وابن الصباغ المالکی، والمتقی الهندی، والقندوزی الحنفی وآخرین، وحث على البکاء علیه، وکیف لا! وقد حثّ أصحابه على البکاء لجعفر الطیار.
الشیخ ابو حیدر الکبیسی
فقد روى الطبرانی بسنده عن عروة عن عائشة، قالت: " دخل الحسین بن علیّ (علیه السلام) على رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) وهو یوحى إلیه، فنزا على رسول الله وهو منکب، ولعب على ظهره، فقال جبرئیل لرسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): أتحبّه یا محمّد؟ قال: " یا جبرئیل ومالی لا أحبّ إبنی؟! " قال: فإنّ أمتک ستقتله من بعدک! فمد جبرئیل (علیه السلام) یده فأتاه بتربة بیضاء، فقال: فی هذه الأرض یقتل إبنک هذا یا محمّد واسمها الطفّ.
فلمّا ذهب جبرئیل (علیه السلام) من عند رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) خرج رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)والتربة فی یده یبکی... "(12).
وروى أیضاً بسنده عن أم سلمة(رضی الله عنه) أنّها قالت: " کان رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)جالساً ذات یوم فی بیتی، فقال: " لایدخل علیَّ أحد "، فانتظرت فدخل الحسین (علیه السلام) ، فسمعت نشیج رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یبکی، فاطلعت فإذا حسین فی حجره والنبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) یمسح جبینه وهو یبکی، فقلت: والله ما علمت حین دخل، فقال: " إنّ جبرئیل (علیه السلام) کان معنا فی البیت فقال: تحبه؟ قلت: أمّا من الدنیا فنعم، قال: إنّ أمتک ستقتل هذا بأرض یقال لها کربلاء "... "(13).
وروى المحب الطبری بسنده عن أسماء بنت عمیس أنّها قالت: " عقّ رسول الله عن الحسن یوم سابعه بکبشین أملحین... فلمّا کان بعد حول ولد الحسین فجاء النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) ففعل مثل الأوّل، قالت: وجعله فی حجره فبکى(صلى الله علیه وآله وسلم)، قلت: فداک أبی وأمی ممّ بکاؤک؟! فقال: " إبنی هذا یا أسماء، إنّه تقتله الفئة الباغیة من أمتی، لا أنالهم الله شفاعتی "... "(14).
وإنّ ما جرى على الإمام الحسین (علیه السلام) من فجائع ومآسی یوم عاشوراء لم یبک رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فقط، بل أبکى الملائکة والجن والجماد! وآل الأمر إلى بکاء أعدائه علیه (علیه السلام) !
فقد ورد عن ابن عباس: " رأیت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فیما یرى النائم بنصف النهار، أغبر أشعث وبیده قارورة فیها دم! فقلت: بأبی أنت وأمی یا رسول الله ما هذا؟! قال: " هذا دم الحسین وأصحابه، لم أزل منذ الیوم التقطه "، فأحصی ذلک الیوم، فوجدوه قتل یومئذ "(15).
وقال ابن سیرین: " لم تبک السماء على أحد بعد یحیى بن زکریا، إلاّ على الحسین بن علیّ "(16).
وقال خلیفة: " لمّا قتل الحسین أسودّت السماء، وظهرت الکواکب نهاراً، حتى رأیت الجوزاء عند العصر، وسقط التراب الأحمر "(17).
وقال معمر: " أوّل ما عرف الزهری أنّه تکلّم فی مجلس الولید بن عبد الملک فقال الولید: أیّکم یعلم ما فعلت أحجار بیت المقدس یوم قتل الحسین بن علیّ؟ فقال الزهری: بلغنی أنّه لم یقلب حجر إلاّ وجد تحته دم عبیط "(18).
وقالت أم سلمة: " سمعت الجنّ تنوح على الحسین یوم قتل، وهن یقلن:
أیها القاتلون ظلماً حسیناً ***** أبشروا بالعذاب والتنکیل
کل أهل السماء یدعو علیکم ***** من نبیّ ومرسل وقتیل
قد لُعنتم على لسان ابن داود ***** وموسى وصاحب الإنجیل "(19)
أمّا بکاء أعدائه علیه، فقد ورد أنّه عندما دنا عمر بن سعد من الحسین (علیه السلام) ، قالت له زینب العقیلة(علیها السلام): " یا عمر أیقتل أبو عبد الله وأنت تنظر؟ فبکى وصرف وجهه عنها! "(20).
وذکر الذهبی أیضاً بکاء أعداء الحسین (علیه السلام) علیه، فقال: "... أخذ رجل حُلىّ فاطمة بنت الحسین، وبکى، فقالت: لم تبکی؟! فقال: أأسلب بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) ولا أبکی؟ قالت: فدعه، قال: أخاف أن یأخذه غیری! "(21).
فیا ترى إذا کان رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یبکی ویسمع نشیجه ـ وهو صاحب الشریعة ـ فلماذا لا نقتدی به ونتأسى بفعله الشریف؟!.
وإذا کان البکاء مصحوباً بصوت عال محرّم، فلماذا إنتحب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)على عمه حمزة حتى بلغ به بکائه حد الشهیق(22)؟!.
أضف إلى کل ذلک ماورد من أنّ المسلمین ضجوا بالبکاء کضجیج الحجیج على فقد رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، وأنّ أجواء المدینة ارتجت من الصیاح على الإمام الحسن المجتبى (علیه السلام) یوم وفاته(23).
وذکر أنّ عائشة بکت على أبیها بعد رحیله وناحت علیه(24).
والحاصل أنّ البکاء والنیاحة إذا لم یکونا مشملین على ما لا یرضی الله تعالى فلا إشکال فی جوازهما.
فلسفة البکاء على الإمام الحسین (علیه السلام) وأهل بیته:
إنّ البکاء على مصیبة الإمام الحسین (علیه السلام) وأهل بیته لیس أمراً یتلبس به، بل هو أمر یعیشه کل موال للعترة فی أعماق قلبه وأعماق کیانه، کما أنّ البکاء علیه هو مواصلة لخط رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) ومنهجه إزاء أهل بیته (علیهم السلام) ، وقد قال تعالى: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) (الأحزاب: 21).
کما أنّه یمثل المودّة لرسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) وإستجابة لقول الباری: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبى) (الشورى: 23).

منطلق الاستبصار:
یقول فضیلة الشیخ الکبیسی: " أدرکت أنّ فاجعة الحسین (علیه السلام) لها بُعد مأساوی لایصمد أمامه أیّ إنسان سلیم الوجدان مرهف الإحساس، ولذلک تفاعلت بکامل کیانی مع أحداث کربلاء، وإندمجت بها قلباً وعقلا.
ولقد شدنی الإمام الحسین (علیه السلام) نحو مذهب أهل البیت (علیهم السلام) وأدرکت أنّه صاحب الحقّ، وأنّ بکاء الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) علیه هو اعلان عن سلب الشرعیة عمن ناوءه وقاتله، حیث اعتبره رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) سنخاً له حینما قال: " حسین منی وأنا من حسین ".
فمن هنا تبیّنت لی الأهداف التی جاهد من أجلها الإمام الحسین (علیه السلام) ، فتأثرت بنهضته وأعلنت استبصاری عام 1986م".
المصادر :
1- صحیح البخاری: 1 / 439 (1241)، صحیح مسلم: 4 / 1807 (2315)، سنن أبی داود: 3 / 136 (3126)، کتاب الجنائز، باب البکاء على المیت، سنن ابن ماجة: 1 / 497 (1589)، کتاب الجنائز.
2- صحیح مسلم: 2 / 671 (976)، کتاب الجنائز، مسند أحمد: 2 / 441 (9686)، سنن أبی داود: 3 / 171 (3234)، کتاب الجنائز، سنن النسائی: 4 / 90 کتاب الجنائز، سنن ابن ماجة: 1 / 492 (1572)، کتاب الجنائز، المصنف لابن أبی شیبة: 3 / 29 (11807)، مستدرک الحاکم: 1 / 531 (.139).
3- الطبقات لابن سعد: 3/7، المغازی للواقدی: 1/315 ـ 317، مسند أحمد: 2 / 40 (4984)، تاریخ الطبری: 2 / 532، الإستیعاب لابن عبد البر: 1 / 374، وغیرها.
4- انساب الأشراف للبلاذری: 43، الاستیعاب لابن عبد البر: 1 / 243، الطبقات لابن سعد: 8 / 220، المصنف لعبد الرزاق: 3 / 361 (6695).
5- سنن البیهقی: 3 / 570 (6712).
6- مستدرک الحاکم: 1 / 514 (1334)، تذکرة الخواص لابن الجوزی: 172 عن ابن سعد، المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 142 (2932)، صحیح مسلم: 2 / 636 (924).
7- صحیح مسلم: 2 / 369 کتاب الجنائز، باب المیت یعذب ببکاء أهل، وأنظر سنن النسائى: 4 / 16 کتاب الجنائز، سنن الترمذی: 2 / 315 (1002).
8- صحیح مسلم: 2 / 927 (927) کتاب الجنائز، وأنظر سنن ابن ماجة: 1 / 498 (1595).
9- صحیح مسلم: 2 / 641 (929) کتاب الجنائز، صحیح البخاری: 1 / 432 (1226) کتاب الجنائز، سنن النسائى: 4 / 19 کتاب الجنائز.
10- صحیح مسلم: 2 / 642 (930) کتاب الجنائز، صحیح الترمذی: 2 / 317 (1004) کتاب الجنائز، موطأ مالک: 1 / 153، کتاب الجنائز.
11- شرح صحیح مسلم للنووی: 6 / 468 (2140)، کتاب الجنائز.
12- المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 107 (2814)، وأنظر: مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 187، مقتل الحسین للخوارزمی: 1 / 233، الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 567، وغیرها.
13- المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 108 (2819)، وأنظر: مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 189.
14- ذخائر العقبى للطبری: 119، وأنظر: ینابیع المودة للقندوزی: 2 / 200، مسند زید بن علی: 468، البحار للمجلسی: 43 / 239.
15- تاریخ ابن عساکر: 14 / 237.
16- تاریخ ابن عساکر: 14 / 225.
17- تاریخ ابن عساکر: / 226.
18- تاریخ ابن عساکر: 14 / 229.
19- تاریخ ابن عساکر: 14 / 240.
20- البدایة والنهایة لابن کثیر: 8 / 131.
21- سیر أعلام النبلاء للذهبی: 3 / 303.
22- المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 142 (2932)، ذخائر العقبى للطبری: 180.
23- تاریخ ابن عساکر: 13 / 291.
24- تاریخ الطبری: 3 / 423، الطبقات لابن سعد: 3 / 196.

user comment
 

آخر المقالات

  محمد جواد البلاغي
  مركز أمير المؤمنين(ع) للترجمة ينجز عددا من أعمال الترجمة إلى ...
  حكومة البحرين تهاجم المفوض السامي مجدداً بعد انتقاده ...
  الأوروبيّة البحرينيّة لحقوق الإنسان: منع الحلواجي من السفر ...
  العتبة العلوية تقيم برنامج "الزائر الصغير" للإرشادي ...
  الشیخ ابو حیدر الکبیسی
  شاب يصدم الداعية المصري عمرو خالد أثناء أداء مناسك الحج!
  فضيلة السيّد أصغر عليّ شاه الباكستاني
  إسماعيل بن محمد (السيد الحميري) الكيساني([1])
  خباب بن الأرت